Free Web Hosting Provider - Web Hosting - E-commerce - High Speed Internet - Free Web Page
Search the Web

 

منال عودة  تاسع "-  المدرسة الاعدادية ابن خلدون الناصرة ("تحضير الوظيفه

ادخال الصور والصوت:طلاب مدرسة ام الغنم الابتدائية

 

شجرة الزيتون المعمرة   صوت

:صور شجر الزيتونة1)    :صورة        يوم قطف الزيتون في مدرسة ام الغنم)

                     

2:صورة        يوم قطف الزيتون في مدرسة ام الغنم)

تمتاز شجرة الزيتون بكونها دائمة الخضرة ومعمرة . يوجد منها 40 نوع منتشرة في المناطق الحارة وحوض البحر الابيض المتوسط .

اهم هذه الانواع هي شجرة الزيتون الجوي . وتمتاز شجرة الزيتون بدوام اوراقها طوال السنة، كما ويصل ارتفاعها الى 15 مترا .

تنمو ببطء ولكنها بالمقابل تعمر كثيرا ، فيصل عمرها  الى  1000 سنة او اكثر .تزهر في فصل الربيع .  يتم التلقيح عن طريق الهواء عادة ، حيث هنالك انواع يتم اخصابها من نفس الشجرة ، او من شجرة او اشجار اخرى .

تثمر شجرة الزيتون بعد 15 - 20 سنة ، وبعد ان تتم عملية التدجين والنقل الى الى مكانها الثابت ، خير تربة للزيتون هي " الخشخاشية  الصفراء " أي المتكونة من صخر فيه كلس و اكسيد الحديد معا . اما الدونم فلا يتسع لاكثر من 15 زيتونة  ان اراد الفلاح استغلال الارض لزراعة اخرى . شجرة الزيتون بحاجة لعناية ليست بالكبيرة ولا المضنية ، وهي تحافظ على ذاتها مورقة نضرة منتجة ان هي حرثت اربع مرات في السنة في مواعيد الوفرات ، أي المدة التي يجف فيها سطح التربة فيسهل حرثها ، والتي تقع بين ايام المطر .

 

 )     اجزاء واقسام شجرة الزيتون: :صورة ( 

 

جذع شجرة الزيتون :           

جذع شجرة الزيتون غليظ وصلب ، وينمو مائلا في كثير من الحالات . ويصل قطره الى 2-3 مترا ، وارتفاعه الى 4-5 مترا  .

ينمي الجذع بالقرب من قاعدته عقل كثيرة ، فتستغل هذه العقل كأشتال جديدة ويتفرع الجذع في الاعلى الى اغصان كثيرة ، مما يعطي شجرة الزيتون منظرا واسعا ومتفرعا . اما قشرة الجذع فهي ناعمة لدى الاشجار الفتية ، ومجزعة لدى الشجار المعمرة . خشبه بني اللون وصلب مما يجعله صالحا لصناعة المفروشات والواجهات الخشبية المزخرفة .

       

 

 

 

أوراق شجرة الزيتون :

:صورة   

اوراق شجرة الزيتون ناعمة الملمس جلدية النسيج ، لكنها قاسية واحيانا يكون طرفها حاد تتصل الاوراق بالفروع في أزواج كل ورقة مواجهة الاخرى 0 القسم الخارجي منها لونه اخضر مائل الاى الرمادي اللماع 0 وهذا المعان يعكس الكثير من اشعة الشمس المضرة للورقة 0 اما القسم الداخلي فيميل الى الفضي وذلك بسبب وجود شعيرات كثيرة تحميها من الافرازات المائية الزائدة ، وربما كان هذا تحورا لمنع فقد الماء في الجو الحار ، لذا فنرى ان شجرة الزيتون توفر كثيرا على مدى حياتها وتعمر ، وتستبدل الورقة كل سنتين او ثلاث سنوات 0

 

 

ازهار شجرة الزيتون :    

:صورة   

تزهر شجرة الزيتون في اواخر الربيع وبداية الصيف ( في الاشهر نيسان - ايار ) ازهارها بيضاء وصغيرة الحجم ، عطرة الرائحة ، وتوجد في مجموعات شبيهة بالعناقيد وتخرج من اباط الاوراق ، أي من الموضع الذي تتصل فيه بالساق ، كل زهرة فيها 4 بتلات بيضاء ومدقة وعضوا تذكير 0 تنمو الازهار على الاغصان التي نمت في السنة الماضية ، ومن كل مجموعة ازهار تنمو عادة ثمرة واحدة فقط او ثلاث على الاكثر ، لتنتج زيتونه 0

 

 

 

 

 

 

 

اثمار شجرة الزيتون :

:صورة       صوت

 

ثمرة الزيتون مفردة النواة ونواتها في غاية القساوة 0 لون قشرها يتحول من الاخضر الى البني - الاسود في حالة نضوج الثمرة ، والتي تستمر اربعة ساعات تقريبا 0 تنضج الثمرة في الاشهر ايلول - تشرين اول 0 وتحتوي ثمرة الزيتون على نسبة عالية من الزيت وتصل الى 30% - 50% ، والزيتون " مجانب " يحمل مرة كل سنتين 0 وهذا لا يعني انه " يخيب " كله او يحمل كله في نفس السنة ، بل ان الشجرة الواحدة التي كانت " مليانة " هذا العام الثاني لتربي اغصانا جديدة وتختزن قوة للاثمار في العام الذي يليه 0 لثمرة الزيتون لونان الاخضر والاسود 0 السوري او الصوري نسبة الى صورة لونه اسود ونسبة الزيت فيه عالية 0 وهناك سوري اخضر ، وقد يهجن الزيتون من النوعين ليكون ثمرة اسودغير قاتم 0 كذلك سمي زيتون شتوي ، لانه زيتون من الصنف الذي ينضج في الشتاء 0

 

 

 

 

 

 

 

 

شجرة الزيتون عبر التاريخ  :

صوت

 

لقد لعبت شجرة الزيتون منذ الازمان الاولى دورا هاما في اقتصاد الشعوب التي تعيش حول البحر الابيض المتوسط ، ويقدر الباحثون ان اصل الشجرة اسيا الصغرى ، ومنها انتشرت في حوض البحر المتوسط ، وفي الغلب فلسطين وسوريا حيث طورت شجرة الزيتون البري 0 عرفت شجرة  الزيتون في جزيرة كريت منذ الالف الرابع ق0م ، كما انتشرت زراعتها في مصر في حدود عام 230 ق0م ، كما عرفت في فلسطين ومن الدلائل التي تشير الى ذلك بذور الزيتون التي وجدت في الحفريات والاماكن القديمة المختلفة ، مثل : مجيدو وبيسان حيث يصل البعض منها الى قبل 4000 سنة 0

ذكر زيتون البلاد وزيته في الكتب اليونانيه والرومانيه القديمه : حيث كتب ارسطاليس , ضابط في جيش الملك ثلمي فيادلفوس (277 ـ 27 قبل الميلاد) عن البلاد : يبذل جهد كبير في الزراعه , الارض ملاي بشجر الزيتون واشجار اخرى كثيرة مثمرة .في زمن الرومان اجتزت معظم اشجار الزيتون من جبال القدس , لبناء الحصون والقلاع .

اما البيزنطيون فاهتموا باشجار الزيتون , ولما حضرت الاسباط من شبه الجزيره العربيه , وتعلموا الزراعه  , قدروا شجره الزيتون كثيراًوزرعوها واهتموا بها .

كتب الجغرافي "المقدسي" (985 بعد الميلاد):-تكثر كروم الزيتون في عكا والمنطقه المجاوره لها، حيث تعطي اثمار زيتون كثيره، ومنها يعصرون الزيت ألكميه تزيد عن حاجة المنطقهكثيرا".

في فترة الحكم العثماني للبلاد (1517ــــ1917) تجددت قليلا كروم الزيتون وفي فتره الانتداب وجد عرب البلاد ان هذا الفرع من الزراعه مصدراً مهماً للزيت وللمأكل , ويدخل مبالغاً لا بأس بها للعائله كذالك ادخل في تلك الفتره العديد من الانواع الهامه لكبس الزيتون ومنتجاته وتصنيعه , واعتبرت هذه الزراعه زراعه عربيه , فلا غرابه ان تتركها حكومه الانتداب في زوايا الاهمال والنسيان , وبقيت زراعتها بدائيه .
                     

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

شجرة الزيتون في الكتب السماويه :

:صورة 

صوت

لقد كرمت شجرة الزيتون في جميع الديانات , فذكرت وبوركت في القرآن الكريم  في عدة صور ومنها : (1) والتين والزيتون وطور

 

 سينين وهذا البلد الامين ...

(سورة التين1 )وهنا تم القسم بشجرتنا التين والزيتون .

 

(2) ينبت لكم به الزرع والزيتون والنخيل والاعشاب ومن كل الثمرات  , ان في ذلك الآيه لقوم يتفكرون .                                                         

(سورة النحل 11 )

 

(3) " الله نور السموات والارض مثل نورة كمشكاة فيها مصباح ، المصباح في زجاجه ، الزجاجه كأنها كوكب دري يوقب من شجرة مباركه زيتونه لا شرقيه ولا غربيه يكادزيتها يضيء ولو لم تمسه نار ، نور على نور يهدي الله لنوره من يشاء ويضرب الامثال للناس والله بكل شيء عليم".

(سورة النور 25)

كذلك كانت وما زالت اغصان هذة الشجرة المباركه رمزاً للسلام . بعد ان ذكرت في قصه سيدنا نوح حين طلب منه ربه ان يبني سفينه ويأخذ فيها الؤمنين، وزوجاً من كل حي لكي ينجيهم معه من الطوفان الذي كان عقاباً للكافرين فبعد مرور عدة اياماراد ان يعرف ان كان الطوفان قد انتهى او لا فأرسل غراباً ليستطلع الوضع فانتظره عدة ايام ولم يعد ( ومن المعروف ان الغراب يأكل الجيف والتائن ) ، ثم أرسل حمامه لنفس السبب، فعادت اليه وبفمها غصن زيتون رمزاً لأنتهاء غضب الله عن الارض فعلم ان الطوفان قد انتهى وان باستطاعته ان يعود بسفينته الى الأرض . ومن يومها عرفت الحمامه بحمامه السلام وغصن الزيتون بعلامه الخير والبركه. وقد ذكرت هذة القصه في جميع الكتب السماويه الثلاث .

اما المسيحيون يمسحون بزيتها اطفالهم ساعه عمادهم ، كما استقبل سكان القدس السيح بأغصانها يوم دخل المدينه قبل موعد صلبه بأسبوع ، وما زال الأطفال حتى يومنا هذا يحملون مجموعه من نفس الاغصان ، يزينوها بالورود والبيض والبالونات في مثل هذة الذكرى (أحد الشعانين ). ولكون شجرة الزيتون مباركه ومقدسه فأن امهاتنا يبخرن باوراقها اولادهن وحيواناتهن عند الشك باصابتهم

بالحسد والعين الشريره .                                                 

 

 

 

شجرة الزيتون في تراثنا وفولكلورنا :

:صورة   

ان احراج حوض البحر الابيض المتوسط ملآى بأشجار الزيتون البري الذي ينمو بين زميلاته الاشجار الاخريات مثل السنديان ، والبطم ، والقندول ويزاحمها على اخذ غذائه من التربة والهواء التي تملأ سفوح جبال بلادنا وبعض اقسامها السهلية والشجرة التي نقلها الانسان ، وأجدادنا من بينهم ركبت من انواع انتقاها ، أعتطه ثمرا جربه زيتونا وزيتا فأعجبه مردوده .

ونرى في الوقت الحالي اشجار الزيتون منتشرة في جميع انحاء البلاد ، خاصة بالقرب من قرانا العربية القائمة ، وبقايا القرى التي تركها اهلها ونزحوا عنها ، جزء من هذه الاشجار ضمت الى املاك " الكيرن كييمت لاسرائيل " وجزء آخر اصبح جزءاً لايتجزء من طبيعة المستوطنات التي اقيمت على بقايا القرى العربية .

يعترف عرب البلاد بأهمية الشجرة المهجورة ، اما اليهود فلا يهتمون بها ، مع انهم يرون العرب العاملين في مستوطناتهم يكرسون الكثير من وقتهم لقطف ثمرة هذه الاشجار بعد انتهائهم من عملهم ، وهنالك العديد من العرب الذين نزحوا او اخرجوا من قراهم  ، يعودون في كل عام الى هذه الكروم لقطف زيتونها .

لذا نرى ان لشجرة الزيتون اهمية خاصة لدى سكان هذه البلاد ، العرب منهم لانهم كانوا وما زالوا يستخرجون من ثمارها في المعاصر زيتا عطرا ، تبل به اللقمة فيزيدها نكهة ولذة ، كما يستعان به لحفظ بعض المأكولات ، وكثيرا ما نسمع فلاحينا يقولون : " هذه شجرة رومية " ، واذا صح ان الرومان والبيزنطيون هم الذين غرسوها وزادوا من اعدادها الجوية فاننا حافظنا عليها يوم اصبحت الزراعة جزءا ً من انشطتنا الحياتية ، ومحورا لحياتنا الاقتصادية في هذه البلاد . ولا تزال الكثير من قرانا تحمل اسم الزيتون اما تبركا به او لان هذه القرى أكثرت من غرسه والعناية به ، فهذه " عين زيتون " قرب صفد ، " زيتا " من قرى نابلس وطولكرم ، " بير زيت " من قرى رام الله ، " وجبل الزيتون " قرب القدس .

لقد احتلت اشجار الزيتون اكبر مساحة من الارض بعد الحبوب . وحتى وقت كثير كانت الشجرة السائدة دون الاشجار التربوية ،

لكن الطلب على الحمضيات جعلها في المرتبة الثانية في هذا القرن من حيث المساحة التي تحتلها في بلادنا  ، لقد بلغ عدد اشجار الزيتون في فلسطين قبل عام 1948  4,059,950  شجرة اما عام 1960 فكانت 000، 300،1 شجرة .

من المستعبد ان تقلع شجرة الزيتون ، او حتى تهمل ، لنفس الاسباب الدينية والشعبية ، لذا كثرت القصص الفلكلورية والاناشيد والتراتيل والامثال الشعبية الخاصة بشجرة الزيتون .

 

 

استعمالات ومنتوجات شجرة الزيتون :

:صورة 

 

الشجرة :

لقد عرف الانسان شجرة الزيتون منذ اقدم العصور ، فاستغلها خير استغلال وخصتها الكتب السماوية برفيع الذكر ، فاقسم الله بها في كتابه الكريم وقدسها الاقدمون وتباركوا بعصيرها بطقوسهم الدينية سواء في عهد الوثنية او بعدها .

بسبب قدسية هذه الشجرة لم تقطع اوتجز الا في حالة هرمها او مرضها ، وتصنع من اخشابها المفروشات الجميله وأدوات المائده ، كذلك تستعمل الأخشاب لبناء البيوت والواجهات الواسعه المفتخره .وتصنع منها وبفن ادوات مختلفه تزين بيوتنا.

 

الاغصان والاوراق :

:صورة       صوت

 

منذ اقدم الازمان وغصن الزيتون شعار من شعارات السلام ، وبشير من بشائر الامان ، وما زالت شعوب الارض تتناقل هذا الرمز المأخوذ من قصه نوح، جيلاً بعد جيل حتى جعلته الامم المتحده شعارها . كذلك تستعمل الاغصان للزينه فاستعملها المسيحيون لتزيين

شموع اطفالهم في احد الشعانين ، اما اليهود فيستعملون اغصان الزيتون لبناء العرش في عيد المظله . اما اغصان الزيتون اللينه فتصنع منها سلال حتى يومنا هذا في العيد من القرى العربيه .

اما اوراق شجر الزيتون فاستعملت كغذاء للحيوانات ، واليابسه منها للتدفئه والكتابه .

 

ثمرة الزيتون :

:صورة   ـ

بعد كبس الزيتون يؤكل مع العديد من انواع الطعام الشهيه ، فيعطي الوجبه نكهه لذيذ وطعماً ذكياً ويفتح شهيه الانسان .

استعملت بذور الزيتون للزينه فصنعت منها السابح والعقود الجميله هنالك استعمال اخر لبذور الزيتون وهو تسكين اوجاع الاسنان .

فعند الاحساس بوجع اسنان ناخذ بذور الزيتون ونسخنها ونضعها على الاسنان ويذكر ان هذه الوصفه كانت تشفي الاسنان .

 الجفت:

     صوت

ـ

هو بقايا الزيتون بعد عصره حيث استعملت في السابق كوقود وما زال القرويون يستعملونها وقوداً في افرانهم للطبيخ وللتدفئه ويستعمل الجفت لاستخراج زيوت بنوعيه رديئه لصناعه الصابون .وقد وضعته النساء تحت الدجاجه الحاضنه ، لكنه لم يكن سماداً للارض ولا علفاً للدواب .

 

الزيت:ـ

:صورة       صوت

:صور زيت زيتون       

من المؤسف له انه في عصرنا الحالي ، عصر الاله ، اهملت هذه الشجره التراثيه المباركه بالرغم من فوائدها الكثيره ، الجمه واستعمالاتها

المتشعبه . فمنها الغذائيه والعلاجيه والنفسيه والدينيه ، استعمل الزيت قديماً في الطقوس والاجتماعات الدينيه الهامه كمسح راس الملك مثلاً ، او الكاهن ومسح الادوات الديني ، وتقديم الضحايا ، وكانوا يذيبون به انواع مختلفه من العطور ، في حين انه في ايامنا تقوم الكحول بهذه الوظيفه .اما مزيج الزيت والحامض فاستعمل كدواء للقمل ، وقد كان الزيت وقود سراجنا وبزيت القلي اشعلنا وقود نارنا من الحطب ، وانتج من زيت الجفت العكر الصابون يستعمل زيت الزيتون كمادة رئيسيه لوجباتنا الشعبية، ويمتاز عن غيره من الادهان والزيوت، بصفات كثيره تعود على الانسان بالصحه والعافيه، فهو اسهل هضماً من جميع الزيوت الاخرى ، وهو من خير الادويه الكبديه التي عرفها الانسان من اقدم العصور ، يستعمل في حالات الامساك والتشنج المعوي ونظراً لغنى الزيت بالفيتامين ـE ـ فهو مخصب، مقو للنسل ، كما يفيد المسنين في منحم القوة الجنسية . ويدخل الزيت في تركيب كثير من المراهم والمروضات المقوية للجلد والعضلات كما تحل به بعض الادويه التي تستعمل كقطرات للانف والاذن . وباختصار ففي زيت الزيتون نار ، ونور

ودواء  ، وغذاء 0

   

 

 

 

 

 

 

موسم قطف الزيتون :ـ

:صورة        صوت  ,

:صورة        يوم قطف الزيتون في مدرسة ام الغنم

اعتبرت العائلات العربيه موسم قطف الزيتون حدث اجتماعي هام ، بالاضافه لكونه مصدر رزق ومدخول مادي .ففي موسم الزيتون تعطل المدارس ، والاعمال القروية وكثيرا من العمال لا يذهبون لاعمالهم في هذا الموسم .

 

 

 

 

 

   

موعد قطف الزيتون :

:صورة       صوت

تستمر عملية نضوج الزيتون 4 اشهر تقريبا ، ففي الاشهر ايلول - تشرين اول تنضج حبات الزيتون ، ولونها يصبح اخضر فضي ، وفي بعض الاحيان منقط بنقاط بيضاء . علامات نضج الزيتون هي تساقط قسم من الحب على الارض و " نصاحته " ونزول زيته ان هو ضغط قليلا . الاخضر ينضج قبل الاسود باسبوعين تقريبا ، ويعطي غلة اوفر لان حبه اكبر رغم انه غير زييت .وان كان القصد من الزيتون هو اكله فيجب علينا قطفه قبل ان ينضج كثيرا لان الزيتون الناضج لا يصلح للكبس .

حبات الزيتون المتساقط على الارض لوحدها لا تخلط مع الزيتون المقطوف ، لان تساقط الزيتون ناتج عن عدة اسباب منها : المرض ، او دودة تهاجم الثمر ، او شدة الريح ، او تساقط المطر ، او أي سبب اخر غير نضج الثمرة .

 

 

التحضير لقطف الزيتون :

     صوت

 

كما ذكرنا سابقا تتجمع كل العائلة في موسم كت الزيتون في الكرم ، وتخيم هناك ان كان الكرم بعيدا عن البيت حتى انتهاء الموسم ،

كذلك فان العائلة التي لم تتجمع منذ سنة كاملة ، تتقابل في موسم الزيتون ، وتعمل سويا  ، وترتاح سويا  ، وتاكل سويا ن وكل ربة بيت تتبارى مع الاخريات في تحضير الوجبات الشهية اللذيذة الطعم 0 هنالك اكلات خاصة بموسم الزيتون

تبدا العملية بجمع حبات الزيتون المتساقطة على الارض ، وهذة العملية تدعى "جول " يقوم بها الجوالون من نساء واولاد ، ثم تفرش تحت الشجرة " فلة " كبيرة حديثا تصنع هذة الفلة من اكباس خيش او نايلون ، ام سابقا فكانت من عباءات الرجال ، والهدف من الفلة هو الحفاظ على حبات الزيتون المقطوفة 0 كبر الفلة 5م * 5م تقريبا وبها فتحة تصل من طرفها حتى المركز ، حيث تفرش هذة الفلة حول جذع شجرة الزيتون ، وطرفها المفتوح يوضع على الاخر 0 في نهاية الكت ترفع اطراف الفلة لناحية المركز تى تتجمع حبات الزيتون في الوسط وهناك تتجمع في سلال " قفف" او اكياس 0

 

ان افضل طرق " الحوش " او " الكت" هي " التحليب " او " المرط ط او " الجود " باليد فالضرب يكسر الاغصان الصغيرة التي تعتبر الجيل القادم للشجرة ، فقد يضطر الحواش ان يضرب قلب حبة الزيتون مرات عديدة ليسقطها 0

اذا قرر احدهم كت شجرته هزها اولا ليسقط الحب الناضج جدا من الثمر ، ثم يستعمل  " العبية " ( العبابية ) او ( النقيفة ) وطولها متران يقف على مجامع الشجرة ينظف به قلبها 0 اما الجوانب فتضرب بالشقشاقة او الشاروط او الجدادة او الطواله وطولها يتراوح بين 2-3 امتار اذا يبذل حاملها جهدا اكبر ، وتكت الاغصان البعيدة من الشجرة 0 اما العرار او القراط او الطويل وطولها اكثر من ثلاثة امتار وتستعمل لانزال الثمر من الاغصان العالية ، ولصوت الشقاشيق والعرارات وغيرها رنين يسمع من بعيد في موسم القطف 0

تؤخذ هذة الادوات من اغصان شجر اللبنى او الخروب فهي ذات طراوة تساعد على الوصول الى حيث يريد الحواشون 0ومن الادوات المساعدة الاخرى ، السيب ( جمع سيبة ) والسلالم والسلال والقراطل ، والقرطلة هي سله كبيرة مستديرة تصنع من قصب واغصان السريس 0  

بعد الانتهاء من حواش زيتونة تنقل الغلات الى زيتونة اخرى وهكذا حتى انتهاء الموسم في الكرم ، عند العصر يذرى الزيتون في الحقل ليزال منه الورق والاغصان التي تكسرت ان كان هناك متسع من الوقت ، والا فان الناتج ينقل الى البيت حيث تقوم النساء بتنقيته من الورق والاغصان . يقال :ـ"افضل الزيوت ما كان من الشجر الىالحجر " لكنه قد لا يسمح الموسم او الدور في المعاصر بتطبيق المثل . فيوضع الزيتون في مكامر ، والمكمر هو حاصل من الباطون ، او يفرش على ارتفاع لا يزيد عن 15 سم لئلا يعفن ويقلب يوميا ليتعرض للهواء وليجف ويذبل . ان معدل ما تعطيه الشجرة الكبيرة في سنة جديدة يتراوح بين20-40 كغم والصغيرة  10-20 كغم   .

 

 

 

 

 

كبس الزيتون :

:صورة        صوت            مكبس   :صورة    

الزيتون ياكل وهو "شيخ الطاولة " او " شيخ الصفرة  " فقلما توضع اكلة على المائدة دون ان تكون " حبة " او " قلب " الزيتون  مبتلاً

لها ومشهياً، ويحفظ الزيتون مكبوساًوهنالك عدة طرق لكبس الزيتون:

وهي :ـ

الزيتون المرصوص :

     صوت

:صورة 

يرص الزيتون بالدقاقة او " مدقة " خشبية ، ثم نضعه في الماء لعدة ايام مع تغيير الماء يومياً ثم ينتشل من الماء ونكبسه بماء الملح المسمى " طوشة البيضة " وهي ان يذاب الملح بالماء حتى تعوم البيضة على وجهه لكثافته العالية ، ويضاف اليه الحامض والفلفل واوراق الغاز وهذا الزيتون نستطيع ان ناكله بعد عدة ايام ان اردنا ان ناكل الزيتون في الموسم ، فنحفظه بعد رصه بالملح لعدة ايام .

 

الزيتون المشقح :

     صوت

بواسطة سكين نشقح الزيتونة 3-4 مرات ونضع الزيتون بالماء لعدة ايام مع تغيير الماء يومياً ، ثم ننشله من الماء ونكبسه بالماء والملح " طوشة البضة " مع اضافة قطع الحامض والفلفل واوراق الغاز .

 

الزيتون المسبح :

     صوت

نغسل الزيتون ونكبسه بالماء والملح " طوشة البيضة " ونضيف اليه الحامض والفلفل وهذا النوع من الزيتون المكبوس يمكن ان يحفظ لعدة سنوات . عندما نريد ان ناكل الزيتون المكبوس (بشتى انواعه ) ينشل من الماء ويضاف اليه عصير الحامض وزيت الزيتون والفلفل الاحمر وبعض الثوم وياكل ويكون طعماً لذيذاً جداً .

 

الزيتون الاسمر :

     صوت صوت

يرص الزيتون الاسمر بمدقه ويمكن رصه باليد ايضاً ثم يرش بالملح ويحفظ لعشرة ايام ثم ينشل ليكبس بالزيت مضاف اليه اوراق الفيجن .

 

 

عصر الزيتون :

:صورة       صوت :صورة مكبس)    )

كما ان موسم قطف الزيتون هو موسم فرح وسعادة لاصحاب الكرم ، كذلك هو بالنسبة لاصحاب المعاصر فيفرحوا ويستقبلوا موسم الخير حيث يبدا العمل بالمعاصر مع موسم قطف الزيتون في اواخر ايلول ، حيث ينظفها اصحابها مما علق بها من اوساخ . ويجهزون "القفف " ويغسلونها ويتدبرون امر " البدادة " والدواب . قبل " المعصرة " او " البدودة " او " بابور الزيت" او " العصارة " ، كان الناس يعصرون الزيتون في البيت بالطريقة التالية :  تدق ربة البيت ما تحتاج من الزيتون بحجر " مدرس " في اجران سموها " بلاط حوض " ثم يضعون المدقوق في ماء ساخن حتى يطفوا الزيت منه " فيتقفونه " بايديهم . وطريقة اخرى هي وضع الزيتون المدقوق (بكل وسيله ) على اقفاف فوق عيدان حطب عليها قماش هو البد ،وتضغط بحجارة كبيرة فيستخرج الزيت . واياً كان التطور الصناعي لهذا الجهاز فان المعاصر الحديدية المدارة باليد حديثة العهد في بلادنا ، فقد وصلتنا اولى هذه المعاصر مع بداية هذا القرن وانتشر استعمالها في الثلاثينات فعوضت عن المكبس الخشبي اللولبي لتعطي نجاعة اكبر وناتجا اوفر من الزيت ، وتكثر المعاصر في القرى الجبلية وتقل في الساحلية والسهلية ، خاصة وان السهل ترك لزراعة الغلال على حين أكثر الجبليون من غرس الشجر في السفوح وخاصة الزيتون .

لقد بدلت المعاصر الكهربائية الحديثة المعاصر القديمة التي كان يجرها الدواب .       

والبدادون اربعة على الغالب يتفقون على توزيع العمل خلال ساعات الليل والنهار اما الدواب فاثنتان ، واحدة تعمل والاخرى تستريح وتعلف والدابة اما ان تكون فرسا او جملا وقلما كان حمار او بغل لبطئهما .

درس الفلاحين " قحقيهم " اولا بعد بله في براميل لاربع وعشرين ساعة او اضافة الماء الكثير خلال درسه ، ثم " الجول " بإضافة الماء بكمية أقل اثناء الدرس . كل ذلك لئلا يتأثر الزيت " الفقيش " بطعم الاول الحاد والمليء بالحوامض . فزيت " الفقيش " للمونة وليس للصابون . توضع الكمية المدروسة على البد ، وكلما قلت الكمية " نعم الدريس " وزادت فرص الانتاج ، ومدة الدرس ساعة تقريبا مع العلم ان الزيتون ونضجه يؤثران ، فالمليصي دقيق غير ناضج " يزملط " من تحت الحجر .

والزيتون في البد يقلب خلال دوران الحجر عليه حتى ينعم . واشارة نعومته هي اللمس باليد وخلال الدرس يضاف بعض الماء لترطيب قشرة الحب الجاف نوعا ما

وبعد درس الزيتون :صورة      يعبؤ الدريس بالقفف ، حيث تغسل القفف مرة كل اسبوع وتضرب ليكت منها القش والعجم ( النواة الصلبة ) العالق بها ، ويعبىء القفف رجلان احدهما يحمل الدريس " بالرفش " وآخر يرتب المادة فيها .وتنقل بعدها الى " المكبس " الواحدة فوق الاخرى .

ادوات كيل الزيت هي " الرطل " كوحدة او " الكيلة " في بعض المناطق

و " الطاسة " تتسع لاوقية ونصف ، وهناك " الربعية " و " الثمنية " اذا كانت الكيلة هي الوحدة ، وبعد الكيل يوضع المكيال على " الجحش " بجانب " بئر الزيت " ليمصي ما علق به من زيت ، ومجموع ما يتجمع في الجحش يصل الى 3 ارطال كل 24 ساعة اذا كان عدد الدارسين كبيرا .

ودرس " الجفت " عملية مربحة قام بها البدادون خلال استراحة المعصرة من طالبي الدرس . تضاف الى الجفت كمية من الماء ويدرس مرة اخرى حتى يصبح كالمرهم ويكبس بقوة اكبر . ان الجفت يعطي حتى 10% من الزيت الاولى ان هودرس دون تأخير .

 

 

صناعة الصابون :    

:صورة        صوت

اما الصابون فقد انتج في بيوتنا بالاضافة الى انتاجه في المصانع ، وخاصة في نابلس التي وصل صابونها الى جزر المتوسط ومصر وسوريا ، وقد ذكره المقدسي وغيره من رحالة العرب والغرب . زيت " الجول " هو المفضل لصناعة الصابون ، اذ ان زيت الفقيش حفظ للاكل وزيت الجول لا يفي بالحاجة فكان البدادون يعصرون الجفت في معاصرهم او في " المطروف " ، ليبيعوا ما ينتجونه من زيت لمصانع الصابون . اما طريقة صنع الصابون فتختلف من منطقة لاخرى ، ففي نابلس اعتمد على الحديد الذي يمتاز به مياهها فلا يذوب الصابون بسرعة في الماء . اما الطريقة فهي : تذاب القطرونة او الصودا الكاوية في الماء بنسبة 6:1 او 7:1 ثم تضاف الى الزيت وتغلى ، خلال غليانه يحرك الزيت بقضيب حتى يتحول لونه الىالابيض تقريباً ، فيقال " لجن كالبان " ليصب في قوالب خشبية تدعى " جوارير " ثم يقطع بالسكين او الخيط " فلقاً " بعد ان يبرد . قلنا ان نسبة القطرونة هي 6:1 فلكل تنكة زيت يضاف رطل قطرونة ، ووزن التنكة حوالي ستة ارطال . وقد ارادت نساؤنا لصبونهن ان يعطر ، فاضفن اليه عند صناعته زيت " الغاز " وكن يجمعن ثمار الغار السوداء ، وهي تنضج في فترة نضوج الزيتون ، ثم يغلينه لينضج ثم يبرد ويفقش في نفس الماء فتعلو قطرات زيته على السطح " فتقفى " وتزداد الىالزيت والقطرونه بنسبة 24:1 وبذا يوفرون 24 :1 من الزيت ويتمتع الغاسلون برائحه الغاز العطرة تفوح من الصابون الذي اطلقوا عليه اسم " صابون غاز " وبعضهن صنعن الصابون من زيت فيه نسبة العكر عالية وسمي " صابون عكر " ولونه اسود ، وقد استعمل لغسل ملابس العمل القديمة .

 

 

 

مأكولات الزيت :

:صور الزيت   

هنالك ماكولات تطبخ او تاكل مع زيت الزيتون ، وقد ذكرنا سابقاً بان هذه الماكولات بكثرة في موسم الزيتون ومع الزيت الجديد . ومن هذه الماكولات نذكر :

 

1) مجدرة بزيت الزيتون :     صوت

تحتوي على عدس ، برغل ، بصل ، وزيت الزيتون وتاكل مع اللبن والسلطة .

 

 

2) المسخن او محمر الدجاج :     صوت

وتحتوي على كمية كبيرة من البصل المفروم والدجاج ، والفلفل الاحمر المطحون ، وزيت الزيتون ، وتخبز في الطابون وحديثاً تضاف اليها البطاطا ، وذلك خصيصا للاطفال 0

 

3) سلطة الخضار  :

 وتحتوي على بندورة ، وخيار ، وبصل ، وثوم ، وفلفل احمر ، وخس وملح وحامض ، وزيت الزيتون 0 

4) تبولة :     صوت

تحضر من الكثير من البقدونس ، والبصل الاخضر ، والنعنع ، والبندورة ، والخيار ، والبرغل ، والخس وملح وحامض ، وزيت الزيتون، وفي بعض المناطق يضيفون اليه فلفل احمر مطحون .

 

5) مناقيش : :صورة      صوت

 من الممكن تحضير المناقيش بعدة طرق ، منها مناقيش مع زعتر او مناقيش مع جبنة بيضاء او صفراء او مناقيش مع لبنة ، ومناقيش مع بيض . اما طريق الصنع فهي عجن طحين وتحضير ارغفة والانتظار حتى يخمر العجين ، ثم نضع عليه مادة المناقيش المذكورة سابقاً ونخبزه .

 

 

 

 

 

اناشيد الزيت والزيتون :-

:صورة   

1) على دلعونة :

على دلعونة وعلى دلعونة          زيتون بلادي اجمل ما يكونا

زيتون بلادي واللوز الاخضر      والميرمية لا تنسى الزعتر   

واقراص العجة لما تتحمر           ما اطيب طعمتها بزيت الزيتونا

 

2) شجرة الزيتون :

:صورة       صوت

يا شجرة الزيتون               يا زينة الاشجار

يا امـــنا الحنون                يا بهجة الانظار           

فيك لنا طعــام                 في الزيت والثمر

ومنك كم جنينا                ما ينفع البشر

يا شجرة الزيتون              يا راية السلام 

الله حقاً فيك                 قد بارك الانام